عمارة اللاذقية

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

التجمع الرسمي لطلاب كلية الهندسة المعمارية في جامعة تشرين


    الكوفيَّة الفلسطينية.. رمز وطني أم صرعة موضة؟!

    شاطر
    avatar
    محمد
    مشرف منتدى الرياضة
    مشرف منتدى الرياضة

    ذكر
    الجدي التِنِّين
    عدد المشاركات : 142
    العمر : 28
    الكلية : العمارة
    المزاج : مزهزه
    السنة الدراسية : الثانية
    المدينة : اللادئية
    الجامعة : تشرين
    رقم العضوية : 43
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008
    نقاط : 3195
    التقيم : 2

    حصري الكوفيَّة الفلسطينية.. رمز وطني أم صرعة موضة؟!

    مُساهمة من طرف محمد في الثلاثاء فبراير 03, 2009 7:44 am

    تطورت الكوفية السوداء والبيضاء الشهيرة التي كان يعتمرها الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لتزدان بكافة الوان قوس القزح، وتزين كتفي الشباب المتابعين للموضة في شوارع بيروت، ما يثير استياء الجيل القديم من الفلسطينيين. بالأحمر، والأزرق والوردي، والبني، والبنفسجي، تتكاثر الكوفيات الملونة في مقاهي بيروت الفاخرة، في موضة يبدو انها تحظى باعجاب السياح العرب والاجانب في آن.



    غير ان هذه النزعة لا ترضي الجميع، فالبعض يعتبرها إهانة لهذا الرمز التاريخي للقضية الفلسطينية:
    وقال سليم علي كايد (74 عاماً) ممتعضاً "هذه ليست ألواننا...الامر سخيف، كأنه عرض ازياء". ويعيش سليم في مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان منذ انشاء دولة اسرائيل عام 1948. واوضح متحدثا عن عادات ابناء جيله، ان "الكوفية للرجل هي شرفه ورجولته. وارتداؤها كان يمثل احد تقاليد بلوغ سن الثامنة عشرة".
    كما اعرب فلسطينيون آخرون يقطنون الازقة المتعرجة في مخيم شاتيلا للاجئين في ضاحية بيروت عن استيائهم من هذا الانتشار الذي يشهده رمزهم الوطني. وقالت الفلسطينية كلثوم غندور (45 عاماً) "ياسر عرفات وضع الكوفية لهدف محدد. كان الأمر يعني شيئاً". واوضحت "هي ما كان الثوار (الفلسطينيون) يضعونه لاخفاء وجوههم. انها ثورتنا، رمزنا، وهذه الموضة تلطخ تراثنا".
    وتعرض متاجر في بيروت، سواء في الاحياء المسيحية او المسلمة، هذه الكوفيات الملونة المستوردة من سوريا او تايلاند والصين. وحدا الامر بمجموعة من الطلاب اللبنانيين الى تنظيم حملة احتجاج عبر موقع "فيسبوك" تحت شعارات على غرار "الكوفية الفلسطينية: ان لم تفهموا، لا تضعوها" او "نرفض ان تصبح الكوفية اخر صيحات الموضة".
    ويتساءل هيثم، وهو لاجئ فلسطيني في الـ28 من العمر لم يرغب في الكشف عن كنيته "كانت توضع حول الرقبة، واليوم أمست تربط على الخصر، وماذا بعد؟".
    غير ان دانا التي ابتاعت لتوها كوفية زرقاء اعتبرت ان النسخة الملونة لا علاقة لها بالسياسة، واوضحت اللبنانية ابنة الخامسة والعشرين عاماً، "كنت اضع الكوفية التقليدية عند المشاركة في تظاهرات في الجامعة. أما هذه فما هي الا موضة"، واضافت "اشتريت الكوفية الزرقاء لان عيني زرقاوان. لكنني اعتقد ان من يكره الفلسطينيين لا ينبغي ان يلبسها".
    في الولايات المتحدة اثارت سلسلة مقاهي دانكن دونتس فضيحة عندما وردت في احد اعلاناتها فتاة تضع كوفية حول عنقها. والنتيجة اتت في وصف المحافظين الجدد الاعلان بانه "حملة دعائية ارهابية" نظراً الى اعتبارهم عرفات "متطرفاً"،



    فازيل الاعلان عن الشاشات.
    وشكل لبس الكوفية حول العالم منذ الستينات وسيلة الشباب للتعبير عن ثورتهم. غير ان البعض من الجيل الفلسطيني الشاب فخور برؤية هذا الرمز منتشراً.
    وقال احمد الحسن (22 عاما) "لدي عشرة منها...الكوفية لنا مهما كانت الوانها، انا سعيد لانها اصبحت شعبية بهذا القدر". واضاف "الاصلية سوداء وبيضاء. وتلك نسخ مقلدة، لكنها ما زالت كوفيات ترمز الى التراث الفلسطيني".
    ويصعب العثور على الكوفيات في المخيمات الفلسطينية الـ12 في لبنان حيث يقطن حوالي 400 الف شخص، حيث لا يلقى تسويقها الاستحسان. وتباع الكوفية العادية بحوالي خمسة دولارات، غير ان بعض المصممين اللبنانيين يبيعونها بمائة
    avatar
    sana
    معماري متميز
    معماري متميز

    انثى
    الجوزاء الثعبان
    عدد المشاركات : 70
    العمر : 28
    الكلية : الهندسة المعمارية
    المزاج : متل كل طلاب هالكلية
    السنة الدراسية : الثالثة
    المدينة : اللاذقية
    الجامعة : تشرين
    تاريخ التسجيل : 12/02/2009
    نقاط : 3071
    التقيم : 0

    حصري رد: الكوفيَّة الفلسطينية.. رمز وطني أم صرعة موضة؟!

    مُساهمة من طرف sana في الأربعاء فبراير 18, 2009 9:47 pm

    بالنسبة إلي ..للي بدو يلبسها كرمز يلبس الأصلية..البيضا


    بس الكل هلا عم يلبسها تبعا للموضة...

    لا أكتر ولا أقل..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 28, 2017 11:16 am