عمارة اللاذقية

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

التجمع الرسمي لطلاب كلية الهندسة المعمارية في جامعة تشرين


    المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    شاطر
    avatar
    محمد
    مشرف منتدى الرياضة
    مشرف منتدى الرياضة

    ذكر
    الجدي التِنِّين
    عدد المشاركات : 142
    العمر : 28
    الكلية : العمارة
    المزاج : مزهزه
    السنة الدراسية : الثانية
    المدينة : اللادئية
    الجامعة : تشرين
    رقم العضوية : 43
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008
    نقاط : 3310
    التقيم : 2

    عاجل المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    مُساهمة من طرف محمد في الثلاثاء فبراير 03, 2009 7:16 am

    قصة نجاح وسعت العالم كله، قصة إبداع يتنقل بين العواصم الأوروبية، ليسجل بصمات معمارية في فن العمارة الحديثة بأشكالها، انسيابية درامية لا تعترف بزوايا أو حدود. قصة النجاح هذه بطلتها امرأة من الشرق اسمها زها حديد، المعمارية المعروفة، التي تجوب العالم لكي تحقق حلما بدأ في بغداد، مدفوعة بعزيمة تجعلها قادرة على هد الجبال، وتفكيك المصاعب، لتصبح اليوم من رواد مدرسة قائمة بذاتها. مدرسة لا انتظامية قائمة على التفكيك، يساهم فيها أمثال بيتر ايزمان وريم كولهاس وفرانك غيهري ودانيال ليبسكيند وبرنارد تشومي وغيرهم، تدعو الى انعدام التوازي والتقابل في الخطوط والاشكال من أجل تحقيق اشكال درامية، بل وفنية
    .
    زها حققت الكثير إلا أن أهم إنجازاتها هي تلك التي لم تنجز بعد!، ولا تزال في مخيلتها أو سجينة رسوم ديناميكية لم تعرف طريقها إلى الملموس، وإذا كانت الأسماء تشي بصفات أصحابها، فإن زها حديد بالفعل امرأة من حديد، وإلا لما استطاعت فرض وجودها في عالم معروف بصعوبة اختراقه حتى على الرجال، فما بالك بامرأة، ومن الشرق. في عام 2002 فازت بمسابقة التصميم الاساسي لمشروع "ون نورث"في سنغافورة، وفي عام 2005 فازت بمسابقة تصميم كازينو مدينة بازل في سويسرا.

    وفي عام 2006 منحتها الجامعة الاميركية في بيروت درجة الدكتوراه الفخرية تقديرا لمجهوداتها اضافة الى حصولها على وسام الامبراطورية من رتبة كوماندور، هذا علاوة على انها دخلت تاريخ فن الهندسة المعمارية من اوسع ابوابه، حين حصلت على جائزة بريتزكر للعمارة، وهي بمثابة جائزة نوبل للعلوم والاداب، لتكون أول امرأة تفوز بها في العالم. مؤخرا تردد اسمها من جديد حين اقترن بمعرض "شانيل"المتنقل الرحال، هذا المعرض الذي يجمع اعمال 18 فنانا استقوا ابداعاتهم من حقيبة شانيل المبطنة، ويتنقل بين العديد من دول العالم: من هونغ كونغ الى طوكيو ومنها الى نيويورك فلوس انجليس ولندن وموسكو ليصل باريس في عام 2010 مؤطرا بإبداعها.

    مع زها حديد المعروفة بزهدها في الأحاديث الصحافية، كان للشرق الاوسط هذا الحوار الذي تحدثت فيه عن بداياتها ونشأتها وأعمالها، بدأت زها حديثها بتلقائية، فتكلمت عن مشوارها الملهم العامر بالتحديات وتكسير القوالب النمطية، سواء على المستوى العملي أو الإنساني...

    لنتحدث عن البداية، ما هي الشرارة التي جعلتك تهتمين بالهندسة المعمارية؟

    أتذكر، وأنا طفلة لا يتعدى عمرها السادسة أن والدي اصطحباني إلى معرض خاص بفرانك لويد رايت في دار الاوبرا في بغداد، وأذكر أنني انبهرت حينها بالأشكال والأشياء التي شاهدتها. فقد كان والداي شغوفين بالمعمار، لكن من بعيد. كما أذكر إجازاتنا في منطقة الأهوار، جنوب العراق، التي كنا نسافر إليها عبر مركب صغير، كنت انبهر بطبيعتها، وخصوصا بانسياب الرمل والماء والحياة البرية التي تمتد على مرمى العين، فتضم كل شيء حتى البنايات والناس. اعتقد ان هذا العنصر المستوحى من الطبيعة وتمازجها مع العالم الحضري، ينسحب على اعمالي، فأنا احاول دائما التقاط تلك الانسيابية في سياق حضري عصري. وحين درست الرياضيات في بيروت، ادركت ان ثمة علاقة تربط بين المنطق الرياضي والمعمار والفكر التجريدي.

    ذكرت ان والديك كانا مهتمين بالمعمار بشكل غير مباشر، لكنك أساسا تربيت في بيت سياسي، ما مدى تأثير الجو العائلي عليك؟

    تلقيت تربية عصرية في العراق، واستفدت من تربية والدي المستنيرة لي ودعمهما غير المشروط، كانا ملهمين كبيرين لي، ويمكنني القول أن حماسهما هو ما أيقظ طموحي، كما ان تشجيعهما لي علمني ان أثق بإحساسي مهما كان غريبا.

    بعيدا عن تأثير الوالدين بمن تأثرت زها حديد معماريا؟
    تأثرت تأثرا كبيرا بأعمال أوسكار نيمايير، وخاصة احساسه بالمساحة. ابداعه وإحساسه هذا بالمساحة فضلا عن موهبته الفذة كلها عناصر تجعله متميزا ولا يعلى عليه، فأعماله هي التي الهمتني وشجعتني على ان أبدع اسلوبي الخاص مقتدية ببحثه على الانسيابية في كل الأشكال.

    هل فكرت في البداية انك ستحققين كل هذا النجاح العالمي؟

    أنا بطبعي شخصية قوية وأتمتع بإرادة قوية لا تضاهيها إلا قوة طموحي. لا أنكر أنه مرت علي لحظات شعرت فيها بإحباط شديد، لكنها لم تدم طويلا، والفضل في هذا يعود إلى طبعي المتفائل، وإحساسي بأني سأخرج من الحالة بطريقة ما. علمتني التجارب انه علينا تغيير أسلوب تفكيرنا بين الفينة والأخرى لتناسب اللحظة التي نعيشها.

    البعض يرد نجاحه إلى الموهبة والبعض إلى الكفاءة والمثابرة، إلى ماذا يعود نجاح زها حديد، هل كان لهويتك العربية أي دور؟

    لا، أعتقد ان نجاحي يعود إلى شيء معين، فهو نتاج عدة عوامل وتجارب إنسانية مررت بها. وربما يعود إلى شخصيتي القوية والمنطلقة أكثر مما يعود إلى هويتي أو كوني امرأة. نعم لقد حققت النجاح اليوم، لكن الطريق لم يكن سهلا أو مفروشا بالورود، بل كان نتاج كفاح طويل جدا. في بداية عملي، كنت مدمنة عمل، وكنت اعمل في المكتب لساعات طويلة، بل كنت احيانا أشرك الليل بالنهار، وهذه المثابرة والإرادة كانت تحتاج إلى الكثير من الطموح والتركيز.

    لم يكن إصراري نابعا من كوني امرأة فحسب، فكوني امرأة عربية ومهندسة عصرية وجهان لعملة واحدة. وبهذه المناسبة أريد ان أشير هنا إلى أني عربية، وهذا صحيح، لكني لم أترب بالمفهوم العربي التقليدي. فأنا لم أقطن في بلد عربي منذ ثلاثين عاما، ومن هذا المنطلق، فأنا لست النمط العربي المتعارف عليه. أنا عراقية.. أعيش في لندن.. وليس لدي مكان واحد قار، لهذا اعتقد أن أي واحد في موقفي أو مكاني عليه ان يعيد صياغة نفسه أو صياغة عالم خاص به.

    ما هي أهم الأشياء التي تحفزك على تحقيق المزيد من التطور؟

    أنا فضولية ودائمة التفكير فيما ستكون عليه الخطوة التالية، أو بمعنى آخر بالخطوة الأكبر. يمكنني ان اقول ان كل من يعمل معي في المكتب، لسنا واقفين محلك سر، فنحن نتقدم حسب متطلبات العصر. عندما اعيد النظر مثلا في أعمال أنجزتها منذ 5 أو 6 سنوات، أكتشف فيها اشياء تربطها ببعض، وكذلك عندما انظر إلى اعمالي في منتصف السبعينات والثمانينات، فهناك دائما روابط وعناصر تجمعها بعضها ببعض، وهذا يعني أن في كل حقبة تحديا جديدا حتى عندما انظر إلى الوراء.

    مما لا شك فيه ان اقتحامك مجالا اقتصر طويلا على الرجل، كان تحديا بحد ذاته، ما هي مشاعرك كامرأة في عالم ذكوري؟
    أوافقك الرأي بأنه لا يزال من الصعب على المرأة اقتحام بعض المجالات، لكني لا أعتقد ان هذا الأمر يسري على عالم الهندسة المعمارية، وأكبر دليل على هذا أن 50% من طلبة السنة الأولى في هذا المجال هن من الجنس اللطيف، مما يشير إلى انهن لا يرين في هذا العمل أي تضارب مع جنسهن. في المكتب الذي أعمل فيه لا يوجد هذا التنميط، وليس هناك أدنى فرق بين رجل أو امرأة، لكن يجب ان أشير هنا إلى أن الفوارق بين الجنسين تبدأ بالظهور على السطح، كلما تقدم الشخص في الدراسة أو العمل، وهنا تبدأ الصعوبة بالنسبة للمرأة.

    هل تتابعين تطور العمارة في العالم العربي، وما رأيك فيها؟

    لا شك في وجود تغير ملحوظ في الآونة الأخيرة يمكن وصفه بنوع من الزهو بالهوية العربية. فجأة أصبحت اشياء كثيرة متاحة وممكنة. يمكن القول انه وقت مثير بالنسبة للمعماريين العرب، والفضل في هذا يعود إلى هذه الرغبة في التجديد ومواكبة التحولات العصرية.

    لو أتيحت لك فرصة بناء مشروع في الشرق الأوسط، ماذا سيكون؟

    أقوم حاليا بعدة مشاريع رائعة في الشرق الأوسط، لكني أتمنى لو تتاح لي فرصة بناء حي حضري كامل أوظف فيه كل ما تعلمته عن تصميم الاماكن العامة المغلقة والمفتوحة على مستوى ضخم، ولا أقصد هنا تصميم بنايات وبيوت فقط، بل ايضا مطاعم وفنادق.

    ما هو أحب أعمالك إليك لحد الآن؟

    ربما يكون مركز دي فانو العلمي بوولفسبورغ، لأنه كان اكثر المشاريع التي أنجزتها طموحا، وهو مثال حي على بحثنا الدائم عن ديناميكية معقدة وفضاءات منسابة. فهذا المشروع جمع بين الكلاسيكي والتعقيد الهندسي وفي الوقت ذاته التصميم الجريء واعتماد المواد الاصلية. كما ان الكثير من الجهد والوقت استثمر في هذا المشروع حتى يأتي بالنتيجة المطلوبة.

    أنت اليوم، إلى جانب غيهري وليبسكيند وكولهاس، علامة في مدرسة الهندسة المعمارية، بماذا تشعرين عندما تسمعين هذا الوصف؟

    أعتقد أنك لو سألت أي واحد منهم، سيكون جوابهم ان الأمر يحتاج إلى الكثير من الصبر والمثابرة. فالمعماريون عموما يشقون طريقهم بصعوبة أكثر من غيرهم، وكل معماري ستتكلمين معه، مهما كان ناجحا، سيؤكد لك هذه الحقيقة. أصبح اسمك مرتبطا بالمدرسة التفكيكية أو اللاانتظامية.

    ما هي مفاهيم هذه المدرسة وكيف ترينها اليوم؟

    يعود المعمار التفكيكي إلى سلسلة كاملة من الأشخاص الذين عملوا في أوروبا خلال الستينات والسبعينات من القرن الماضي، الذين كانوا معنيين بالتبعثر والتكسر. وقبل ذلك كان في بداية القرن العشرين، حيث راحت بعض الحركات الفنية المعنية بالتجريد تنظر إلى الفن المجازي وإلى تجريدات هندسية مثل الخطوط العربية والصينية. أنا متأكدة تماما من أن الروس وخصوصا مالفيتش نظروا إلى هذه الخطوط، كذلك هو الحال مع فن كاندينسكي، لكن أول من اكتشف الآصرة هو كولهاس، حين لاحظ أن طلبة المعمار العرب والإيرانيين (وأنا واحدة منهم) قادرون على عمل تعبيرات منحنية أكثر من غيرهم، مما جعله يفكر أن ذلك ناجم عن خط الكتابة العربية نفسه. وخط الكتابة الذي نراه اليوم في المخططات المعمارية له صلة بتصور التجزؤ في الفضاء
    .
    وتقدم عملنا هذا أكثر باكتسابه خاصية الانسيابية في الأعمال الحديثة. أنا على قناعة تامة بأن التعقيدات والحيوية للحياة المعاصرة لا يمكن صبها فقط بتلك الشبكات والمكعبات الافلاطونية لأكثر مدن القرن العشرين الصناعية، فالآن ومع بداية القرن الواحد والعشرين أصبحت حياة الناس أكثر مرونة ومتعولمة، وهذا ما يجعلنا ملزمين بالتعامل مع مجتمعات أكثر تعقيدا من سابقاتها.. وهذا يتطلب معمارا جديدا ذا انسيابية وتجانس كبيرين.

    العديد من الناس لا يعرفون انك تصممين قطع أثاث ايضا. كيف تجدين تصميم أشياء أخرى غير المعمار؟

    تصميم البنايات أو قطع الأثاث ينبعان من ذات الشيء، خذي مثلا فكرة المرونة، فالتمدد أو التمطط فيها بدأ في مشروع "متحف غوغنهايم"بتايوان، ثم تحولت إلى نصب اسمه "إيلاستيكا"بميامي، والآن إلى طاولة لـ"فيترا"لأننا أردناها ان تتعدى كونها مجرد طاولة إلى منظر طبيعي، ثم كانت مجموعة "سيملاس"التي صممناها لصالح "إيستابليشت أند سانز"، كل هذه الأعمال تقوم على الشكل العضوي، مما يدل على أن كل المشاريع مترابطة بشكل أو بآخر. المثير بالنسبة لي عند تصميم قطع الأثاث هي القدرة على الإبداع بشكل سريع بفضل استعمال آخر التقنيات في التصميم والتصنيع على حد سواء.

    طاولة "فيترا"ومجموعة "سيملاس"لـ"إيستابليشت أند سانز"مع بعض لم تستغرق سوى شهرين على أكثر تقدير، من البداية إلى النهاية. رغم تفتحك على مجالات اخرى، إلا ان علاقتك مع دار ازياء مثل دار شانيل، مثيرة، كيف دخلت مشروعك معها، وكيف كان لقاؤك بمصممها كارل لاغرفيلد؟ بالفعل ان الصدفة كانت خيرا من الف ميعاد، فقد التقيت بكارل لاغرفيلد بمحض الصدفة في قاعة الانتظار بالفندق الذي كنت أقيم فيه بنيويورك. تحدثنا واكتشف كل منا ان طموحه هو اكتشاف اشكال انسيابية وديناميكية مركبة تعتمد على التقنيات الحديثة. عند تقديمه للمشروع في فيينا، قال عني انه يعتبرني أول معمارية تبتعد عن قيود تيارات ما بعد الباوهاس. لقد التقينا في أن طموحنا من أجل إبداع أشكال انسيابية وديناميكية (وبالتالي معقدة) كان وراءه حماسنا للاختراعات التقنية والتكنولوجيا. هناك علاقة قوية ومتبادلة بموجبها تشجع النظريات الهندسية على استمرار تطور الاختراعات الجديدة في الوقت الذي تساعدنا تقنيات التصنيع على تحويل نظرياتنا هاته إلى واقع. فحالة المعمار حاليا تتطلب البحث الدائم عن الجديد وهذا ما كانت تبحث عنه "شانيل"أيضا
    avatar
    Leonardo.davinci
    معماري متميز
    معماري متميز

    انثى
    الميزان الثعبان
    عدد المشاركات : 276
    العمر : 28
    الكلية : Architecture
    المزاج : غير شكل عن الناس كلها
    السنة الدراسية : 2nd yoooooooshi
    المدينة : Lattakia
    الجامعة : Damascus
    تاريخ التسجيل : 18/01/2009
    نقاط : 3331
    التقيم : 3

    عاجل رد: المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    مُساهمة من طرف Leonardo.davinci في الأربعاء فبراير 04, 2009 4:24 pm

    يعني هالمخلوقة مبدعة بحق وحقيق لك أبنيتها ما بتبين أبنية بتبين كأنها شي منحوتة تجريدية أو هيك شي بس مو كلون خرج الواحد يسكن فيون بس للاستخدامات التانية شي والله من أرقى مايمكن
    avatar
    Leonardo.davinci
    معماري متميز
    معماري متميز

    انثى
    الميزان الثعبان
    عدد المشاركات : 276
    العمر : 28
    الكلية : Architecture
    المزاج : غير شكل عن الناس كلها
    السنة الدراسية : 2nd yoooooooshi
    المدينة : Lattakia
    الجامعة : Damascus
    تاريخ التسجيل : 18/01/2009
    نقاط : 3331
    التقيم : 3

    عاجل رد: المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    مُساهمة من طرف Leonardo.davinci في الأربعاء فبراير 04, 2009 4:32 pm

    بس الله يوفقك لا تسميها (الحديدية) لأنُّو المرأة الحديدية هي مارغريت ثاتشر وبتخيل بتعرفو مين هي
    avatar
    Leonardo.davinci
    معماري متميز
    معماري متميز

    انثى
    الميزان الثعبان
    عدد المشاركات : 276
    العمر : 28
    الكلية : Architecture
    المزاج : غير شكل عن الناس كلها
    السنة الدراسية : 2nd yoooooooshi
    المدينة : Lattakia
    الجامعة : Damascus
    تاريخ التسجيل : 18/01/2009
    نقاط : 3331
    التقيم : 3

    عاجل رد: المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    مُساهمة من طرف Leonardo.davinci في الأربعاء فبراير 04, 2009 4:35 pm

    مبنى الألعاب المائية الأولمبية في لندن
    avatar
    Leonardo.davinci
    معماري متميز
    معماري متميز

    انثى
    الميزان الثعبان
    عدد المشاركات : 276
    العمر : 28
    الكلية : Architecture
    المزاج : غير شكل عن الناس كلها
    السنة الدراسية : 2nd yoooooooshi
    المدينة : Lattakia
    الجامعة : Damascus
    تاريخ التسجيل : 18/01/2009
    نقاط : 3331
    التقيم : 3

    عاجل رد: المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    مُساهمة من طرف Leonardo.davinci في الأربعاء فبراير 04, 2009 4:38 pm

    avatar
    Leonardo.davinci
    معماري متميز
    معماري متميز

    انثى
    الميزان الثعبان
    عدد المشاركات : 276
    العمر : 28
    الكلية : Architecture
    المزاج : غير شكل عن الناس كلها
    السنة الدراسية : 2nd yoooooooshi
    المدينة : Lattakia
    الجامعة : Damascus
    تاريخ التسجيل : 18/01/2009
    نقاط : 3331
    التقيم : 3

    عاجل رد: المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    مُساهمة من طرف Leonardo.davinci في الأربعاء فبراير 04, 2009 4:40 pm

    avatar
    Leonardo.davinci
    معماري متميز
    معماري متميز

    انثى
    الميزان الثعبان
    عدد المشاركات : 276
    العمر : 28
    الكلية : Architecture
    المزاج : غير شكل عن الناس كلها
    السنة الدراسية : 2nd yoooooooshi
    المدينة : Lattakia
    الجامعة : Damascus
    تاريخ التسجيل : 18/01/2009
    نقاط : 3331
    التقيم : 3

    عاجل رد: المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    مُساهمة من طرف Leonardo.davinci في الأربعاء فبراير 04, 2009 4:42 pm

    الأبراج الراقصة في دبي

    avatar
    Leonardo.davinci
    معماري متميز
    معماري متميز

    انثى
    الميزان الثعبان
    عدد المشاركات : 276
    العمر : 28
    الكلية : Architecture
    المزاج : غير شكل عن الناس كلها
    السنة الدراسية : 2nd yoooooooshi
    المدينة : Lattakia
    الجامعة : Damascus
    تاريخ التسجيل : 18/01/2009
    نقاط : 3331
    التقيم : 3

    عاجل رد: المعمارية الحديدية، 'زها حديد' نجاح يهزّ العالم!!!

    مُساهمة من طرف Leonardo.davinci في الأربعاء فبراير 04, 2009 4:44 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 10:48 am